العالم جبهة الفقراء - آخر عناوين الشرق الأوسط :: النسخة الکاملة http://mwfpress.com/ar/regional_NGO/ Wed, 07 Jun 2017 22:17:17 GMT http://mwfpress.com/skins/default/ar/{CURRENT_THEME}/ch01_newsfeed_logo.gif العالم جبهة الفقراء http://mwfpress.com/ 100 70 ar جميع الحقوق محفوظة للموقع و لا مانع من نشر الأخبار مع ذکر المصدر Wed, 07 Jun 2017 22:17:17 GMT الشرق الأوسط 60 أمراء وأثرياء خليجيون في إسرائيل عبر قبرص.. ماذا يفعلون؟ http://mwfpress.com/vdcfcxde.w6dcyaikiw.html الجبهة العالمية للمستضعفين - كشف تحقيق إسرائيلي النقاب عن حجم التطبيع الصامت وأنماطه بين إسرائيل ودول الخليج.وحسب التحقيق الذي أعده الصحافي أساف جيبور، ونشره الأحد موقع صحيفة ميكور ريشون"، وترجمته "عربي٢١"، فإن أهم مظاهر التطبيع بين الجانبين تتمثل في تعاظم مظاهر السياحة الطبية الخليجية في إسرائيل، إلى جانب سماح الخليج بفتح أسواقه أمام الشركات الإسرائيلية.وحسب التحقيق، فإن الخليجيين، لا سيما أفراد من العوائل المالكة والأثرياء المعنيين بتلقي العلاج في إسرائيل، يصلون إلى قبرص، ومنها يتجهون إلى تل أبيب.وأشار التحقيق إلى أن هناك جهات إسرائيلية متخصصة في تنسيق سفر الخليجيين إلى إسرائيل؛ لتلقي العلاج، وترتيب نقلهم للمستشفيات.وأوضح التحقيق أن هذه الجهات تقوم بنقل المرضى الأمراء والأثرياء الخليجيين مباشرة من مطار "بن غوريون" إلى المستشفيات الإسرائيلية بشكل مباشر.وذكر التحقيق أن أميرة من العائلة المالكة في البحرين وصلت مؤخرا إلى قبرص، ومنها إلى مطار بن غوريون، حيث تم نقلها إلى مستشفى "رمبام" في حيفا.وأشار التحقيق إلى أنه قد أجري للأميرة، التي تبلغ من العمر ٥٠ عاما، عملية جراحية عادت بعدها للبحرين، بعد أن تم التأكد من شفائها.وشدد التحقيق على أن عددا كبيرا من الأمراء والأميرات من الخليج يصلون إلى إسرائيل لتلقي العلاج؛ بسبب "السمعة" التي اكتسبتها إسرائيل في المجال الطبي.وفي السياق، أوضح التحقيق أن الشركات الإسرائيلية تعمل في الأسواق الخليجية بحرية من خلال الشراكات التي تقيمها مع الشركات الأمريكية.وأضاف معد التحقيق أن الشركات الإسرائيلية هي جزء لا يتجزأ من الشركات الأمريكية العالمية التي تنشط في الأسواق الخليجية، منوها إلى أن السلطات الخليجية تغض الطرف عن أنشطة هذه الشركات، رغم إدراكها بأنها شركات إسرائيلية. ]]> الشرق الأوسط Sun, 28 May 2017 17:20:42 GMT http://mwfpress.com/vdcfcxde.w6dcyaikiw.html رئيس اتحاد رجال الاعمال العرب : خسائر الدول العربية المضطربة ٢٤٥ مليار دولار سنويا http://mwfpress.com/vdcdx905.yt0f96242y.html الجبهة العالمية للمستضعفين - قدر رئيس اتحاد رجال الاعمال العرب حمدي الطباع خسائر الدول العربية التي شهدت ومازالت تشهد احداث عنف ونزاعات واضطرابات بنحو ٢٤٥ مليار دولار سنويا وباجمالي ١٢٢٥ مليار دولار خلال السنوات الخمس الاخيرة.واعتبر الطباع لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان وضع الاقتصاد العربي غير مبشر في ظل استمرار حالة القلق السياسي والامني التي تمر على العديد من البلاد العربية منذ اكثر من نصف عقد مضى.وجاءت تقديرات الطباع بحسب تقرير لبنك (اتش اس بي سي) العالمي الذي قدر خسائر الدول التي شهدت أحداث عنف ونزاعات وإضرابات (سوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر وتونس ولبنان) بنحو ٣٥ بالمائة من ناتجها المحلي السنوي.وقال ان إستمرار الأحداث السياسية المؤسفة وعدم الإستقرار السياسي بعدد من الدول العربية، وما تتعرض له البنية التحتية فيها من دمار وتأثر بلدان مجاورة وغير مجاورة بما يجري يجعل من آفاق التعافي الاقتصادي العربي على الأمد القصير غير مواتية.واكد ان هذا الوضع غير المستقر إنعكس على مختلف المؤشرات الإقتصادية العربية خلال العام الماضي بالاضافة الى الإنخفاض لأسعار النفط ما جعل أداء الاقتصاد العربي دون التوقعات.وحسب الطباع ، ما يزال الإقتصاد العربي يشهد تراجعا في وتيرة نموه للسنة الرابعة على التوالي، لافتا الى ان صندوق النقد الدولي اشار في تقريره الجديد حول الاقتصاد العالمي الى أن معدل النمو في الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال عام ٢٠١٤ لن يزيد على ٢.٦ بالمائة أي اقل من معدل النمو العالمي الذي بلغ ٣.٣ بالمائة.واكد الطباع ان إقامة تكامل اقتصادي عربي، أصبح مسألة حيوية ومسالة مصيرية ، داعيا الدول العربية لتوجيه جميع سياساتها الإقتصادية ونبذ القطرية الضيقة والتعاون للوصول الى "التكامل الاقتصادي" او ما اسماه انجاز رحلة التنمية الاقتصادية.واوضح ان الامر يتطلب تنفيذ العديد من الاجراءات بينها إعادة هيكلة الجامعة العربية وميثاقها وأنظمتها ومؤسساتها وكوادرها وخبرائها واساليب عملها وإدارتها وتفعيل دور الإتحادات النوعية والمتخصصة والمنظمات العربية المشتركة ومؤسسات التمويل العربية وإشراكها في مرئيات وخطط تطوير العمل العربي المشترك وضرورة تحييد المواقف السياسية عن الشأن الإقتصادي العربي العام. ]]> الشرق الأوسط Sun, 19 Jun 2016 07:45:11 GMT http://mwfpress.com/vdcdx905.yt0f96242y.html دول الخليج محميات غربية تسقط بمجرد رفع الدعم عنها http://mwfpress.com/vdcfmtdj.w6dvvaikiw.html يقدم الكاتب والأكاديمي السعودي عبد المحسن هلال، في حوار خاص لـ"شؤون خليجية"، رؤية شاملة عن الأوضاع في المملكة العربية السعودية، فيما يخص الوضع السياسي والاقتصادي والحقوقي الداخلي وأزماته وكيفية تجاوزها، وطبيعة النظام القضائي، وكيفية مواجهة الفساد فيها، وتطورات العلاقات البينية بين السعودية ودول الخليج وعلاقاتها الإقليمية، ورؤيته لحل الأزمة اليمنية، ومتغيرات العلاقة بين السعودية والدول الغربية والولايات المتحدة ومستقبلها، والمخططات التي تستنزف الأمة وقدراتها.وإلى تفاصيل الحوار....** يعمل بدول الخليج ومنها السعودية ملايين من العمالة الأجنبية الوافدة فهل تشكل خطرًا على التركيبة الديموغرافية والهوية؟* تختلف نسب العمالة الأجنبية الوافدة للدول الخليجية، بعضها يصل إلى أكثر من ٩٠ % من عدد المواطنين كما في دولة الإمارات العربية، وبعضها يصل لنحو ٥٠ % كما هو الحال في السعودية، وبين النسبتين تقبع بقية دول الخليج، وجميعها نسب خطرة تؤثر في التركيبة السكانية واللغة والهوية الثقافية.كثير من هذه الدول استنامت لدولة الرفاه لدرجة حرفته عن مفهومه الاقتصادي، فدولة الخدمات والرفاهية لا تعني الاعتماد على أيد أجنبية، وما لم تقم هذه الدول بتشجيع أبنائها على خوض تجربة العمل ستظل تعتمد على الأيدي الأجنبية، ولن تجد مفرًا من الرضوخ للترتيبات الأممية التي تعطي العامل الأجنبي حق التجنس والمواطنة بعد عمله عددًا محددًا من السنوات، وحينها قد تفقد هذه الدول معنى وجودها العربي، وتتيه في زحمة هويات وافدة تشكل مستقبلها السياسي فضلًا عن الاقتصادي.** لماذا لم تحقق الفوائض النفطية النهضة الاقتصادية المرجوة في السعودية، وكيف تتفادى الدولة سلبيات أزمة هبوط أسعار النفط؟* لم تتحقق النهضة أو التنمية الاقتصادية في السعودية، لأن نظامها الاقتصادي لم يزل ريعيًا منذ نشأته، السطوة النفطية مسيطرة على القرارات الاقتصادية، بمعنى سيطرة التفكير النفطي، حتى أن هدف الخطة الخمسية الأولى بتنويع مصادر الدخل قبل نحو نصف قرن لم يتحقق حتى الآن، وظل الاقتصاد يعتمد على النفط بنسب تتجاوز الـ ٩٠ %، ولم تنشأ صناعات بديلة من عائداته سوى مشاريع بتروكيميائية مرتبطة به، وما لم يتشكل الاقتصاد وتتنوع قاعدته الإنتاجية سيظل أسيرًا لأسعار النفط العالمية.** كتبتم على تويتر "بعض من يرد على تغريدتي عن المصالحة الوطنية وسجناء الرأي يزايد بحب الدولة والوطن، لا مجال للمنافسة هنا جميعنا نحبهم فكفوا آذاكم ومزايدتكم"، ماذا تقصدون؟* مع بداية العهد السعودي الجديد كتبت تغريدة متفائلة بعفو يشمل جميع معتقلي الرأي ممن لم تتلوث أيديهم بالدم، ودعوت أن تتبنى الحكومة مبادرة للمصالحة الوطنية تلم كافة أطياف المجتمع من تشرذم العصبيات والطوائف والفئات المستشرية، لاقت التغريدة استحسان كثيرين، أقلية رأت فيها عفوًا عمن أجرم بحق الوطن بالتحريض على العنف وإن لم يحمل سلاحًا. الطريف أن كثيرين منهم لم يلتفتوا للجزء المتعلق بالمصالحة الوطنية، بل أكدوه ومارسوه بالقول أنني أدافع عن محرضين وقتلة ومعارضين لسياسة الدولة، فكانوا ملكيين أكثر من الملك، بل بعضهم كما أجبت في تغريدة أخرى وجه تهمًا لسجناء الرأي لم يجرأ المدعي العام الحكومي ذاته على توجيهها، ثم تجاوز بعضهم بالنيل من شخصي والتشكيك في مواقفي، مما دعاني لكتابة التغريدة المشار إليها.** أشرتم إلى أهمية الإصلاح السياسي لتقوية تماسك الجبهة الداخلية أمام ضراوة الهجمات الخارجية، كيف يتحقق ذلك؟* أكدت على ذلك خاصة مع تنامي الهجمات الداعشية في كل من العراق وسوريا، حتى وصلت حدود المملكة شمالا، فكتبت منوهًا إلى أن ما يشجع البعض لسماع الخطاب الداعشي هو تراخي حركة الإصلاح داخليًا، التي كانت قد بدأت قوية مع تولي المرحوم الملك عبد الله، ولكنها ما لبثت أن تراخت، فدعوت لإعادة تقويتها وتنشيطها لتجسير العلاقة بين الحاكم والمحكوم، إذ هي الضمانة الوحيدة لاستمرار العلاقة الجيدة بينهما ولمصلحة الوطن قبلهما. وهذا ما حدث مع بداية الملك سلمان، إذ شهدنا حركة إصلاح قوية وتغييرات إدارية جذرية، الأمل أن تستمر وتتعمق أفقيًا ورأسيًا للقضاء على الفساد المستشري والمحسوبية وهدر المال العام، وتنويع القاعدة الاقتصادية وتحسين الخدمات العامة وأمور أخرى كثيرة تنتظر الإصلاح والتغيير.** كيف ترصدون دور مؤسسات مكافحة الفساد في المملكة.. وهل تحتاج إلى إعادة هيكلة أو تطوير للأداء؟* نعم تحتاج هذه المؤسسات تغييرًا، ولعل مؤسسات مكافحة الفساد هي أوهن مؤسسات الدولة، ذلك أن الفساد في نمو وتغول، ما زلنا نتبوأ مكانة متقدمة في سلم الفساد حسب احصاءات منظمات الشفافية الدولية، وبالتالي فهي أولى مؤسسات الدولة بالمراجعة وإعادة الهيكلة والتطوير، للقضاء على سوء الظن بالنظام القضائي والمحاسبي في الدولة، الذي يقف مكتوف الأيدي أمام هذه التجاوزات، التي تمس سمعة الدولة نتيجة عجز هذين الجهازين.** هل ترون ضرورة لتطوير النظام القضائي بالمملكة.. وكيف؟* الحقيقة أن تطوير النظام القضائي كان قد بدأ قبل سنوات، لكن يبدو أن هناك مقاومة للتطوير من بعض رجال القضاء المتزمتين، حيث تم رفض أكثر من مفردة تطوير كتقنين الأحكام، وظهور قضاء مستقل للأحوال الشخصية ولقضايا المرأة والأسرة، فضلًا عن نظم قضائية متخصصة أخرى كالتجارية والمرورية وخلافه، للتخفيف من حجم القضايا المنظورة، وتقليل أمد التقاضي.** كيف ترصدون التغيرات في الخطاب السياسي السعودي ومنهجية التعامل مع المواطن والرأي العام بالداخل؟* لعل هذه من أبرز المتغيرات في الخطاب السعودي الجديد، حسن التعامل مع المواطن والرأي العام الداخلي، أقيل وزراء ومسؤولين بناء على مناشدات وطلب من الرأي العام، أوقف أمراء وعوقب آخرون استجابة لضغوط الرأي العام، سواء في وسائل التواصل الاجتماعي أو تبليغ الرأي المباشر، أكثر من وزير صار لهم حسابات بهذه الوسائل، وللديوان الملكي بل للملك نفسه حساب يتلقى فيه وجهات نظر المواطنين تجاه الأحداث والتظلمات. بل إن ذلك امتد للسياسة الخارجية أيضًا، فموقف الملك سلمان من أمريكا، بعد تنامي الغضب الشعبي من مواقف واشنطن المتناقضة، أدى لإلغاء الملك زيارته لواشنطن، وأناب ولي العهد في حضور اجتماعات قمة كامب ديفيد.** كيف تقيم السياسة الخارجية السعودية في عهد الملك سلمان، خاصة تجاه دول الخليج، ومصر وسوريا على وجه الخصوص؟* لاشك أن الوقت مازال مبكرًا للحديث عن سياسة الملك الجديد، لكن ما تم خلال المئة يوم الأولى يشي بكثير من التحولات.خليجيًا: يمكن الاستنتاج من كثرة اللقاءات الجماعية والفردية بين قادة الخليج، أن هناك رغبة لتنسيق القرارات المتخذة أكثر من السابق، لكن حتى اللحظة فإن النتائج لا ترقى لطموح أبناء المنطقة، مازال هناك تباين في وجهات النظر، تبدى ذلك في درجات تأييد عاصفة الحزم، بعض أيد وبعض تحفظ، وقليل أبدى تشككًا.مصريًا: يبدو أن الملك سلمان أقل تحفظًا تجاه حركة الإخوان المسلمين، وأكثر تحفظًا تجاه المنح المالية أو الشيكات على بياض التي كان يقدمها الملك السابق عبد الله، رحمه الله، والموقف من الإخوان والمنح المالية يكاد يكون محور العلاقة بين البلدين، مع أن المصالح المشتركة كثيرة، منها على سبيل المثال الموقف في مضيق باب المندب، فالمتصور أنه مصلحة عليا للدولتين، دونه تغلق قناة السويس وهي مصدر الرزق الكبير لمصر، لكن تردد مصر في المشاركة الفعلية في عاصفة الحزم لمنع سيطرة الحوثيين ومن خلفهم، أعطى القيادة السعودية مؤشرًا سلبيًا أثر وسيؤثر على علاقة البلدين.سوريا: هنا خطوط كثيرة تشابكت، محلية وإقليمية ودولية مما أطال أمد مأساة الشعب السوري، وما سيترتب عليه عودة الدولة السورية، الشعب والأرض، عشرات السنين للخلف بعد تضميد الجراح، وخطت المملكة خطوة كبيرة بالتفاهم مع تركيا لتقليص نفوذ الرئيس بشار الأسد وإصلاح ما أفسدته السياسات السابقة، دخول إيران على الخط عقد المشكلة أكثر، ووجود روسيا زاد الطين بلة، لكن تردد أمريكا وتناقضاتها سبب الكثير من التشويش وضيق كثيرًا من المخارج.المؤمل من القيادة الجديدة في المملكة تفهم احتياج الشعب السوري، سواء في المخيمات أو داخل المدن السورية، والحد من سطوة الميليشيات المختلفة المتنازعة لفرض سيطرتها على الشعب والأرض.** كيف تساهم السياسة الخارجية الجديدة في السعودية في مواجهة أخطار تواجه الأمة العربية والإسلامية؟ وكيف ترون أهمية تطوير تحالف سني كبير تقوده السعودية؟* إذا أذنتم لي سأختلف مع خلفية السؤال، تقسيم المنطقة وتقسيم المسلمين إلى سنة وشيعة إضعاف للدول العربية وللدور السعودي وسياسته الخارجية، وتقوية لإيران وتنفيذًا لرغباتها، الشيعة في كل العالم الإسلامي لا يزيدون على نسبة ١٠ إلى ١٥ %، فإذا ركزنا على إحياء جبهة سنية ضد أطماع إيران في المنطقة سنلعب بنفس أدواتها التي تجيدها، هي تريد تصوير الصراع على أساس أيديولوجي، وتريد استغلال غضب شيعة العرب للتهميش الذي يواجهون، والإقصاء من بعض النظم العربية.هو صراع مصالح ومناطق نفوذ، وعلينا القفز فوق لعبة إيران، وتفويت الفرصة لتصويره أنه صراع مذهبي تستمد فيه عطف العالم لفئة قليلة تريد إظهارها مستضعفة تطالب بحقوق أساسية وأنها تناصرها، المفترض أن نهتم بالشيعة في كل بلد عربي على أساس المواطنة والعدل في المعاملة، والرد على إيران بمحاربة مصالحها ورغبتها في التمدد على حساب الأقطار العربية والأرض العربية، هذا ما أرى أن تكون عليه السياسة الخارجية السعودية والعربية.إن كان لا بد من تحالف عربي فليكن على أساس اقتصادي وليس مذهبيًا، علينا التصالح أولًا مع جهاتنا السنية، سواء مع حركة الإخوان المسلمين بمصر أو الإصلاح في اليمن أو النهضة بتونس، وغيرهم من أحزاب سنية ثم شيعية، المملكة مركز العالم الإسلامي ككل وقبلة العالم الإسلامي، والمفترض أن تكون الحاضنة للكل.** كيف تنظر للدور الأمريكي في دول الخليج وبخاصة تجاه السعودية، وهل تمارس سياسة اللعب على كل الحبال؟* الدور الأمريكي على الدوام مزدوج، منذ لقاء الرئيس روزفلت بالملك عبد العزيز، الذي شكل بدايات السياسة الأمريكية قبل أكثر من ثمانين عامًا، لكن، والحق يقال، أمريكا واضحة، هي تركز على النفط ورعاية مصالحها، قد تكون تحررت قليلًا من حاجتها النفطية، وهي فكرت قبل سنوات قليلة في التخلص من مشاكل المنطقة وتركها لمصيرها، غير أن ظهور المنظمات الإرهابية والخوف على مصالحها الأخرى في المنطقة ومستقبل (إسرائيل) أعادها ثانية للمنطقة. مازالت تلعب ذات الدور المزدوج وتحاول إرضاء الكل للحصول على ما تريد هي. نحن من يحتاج لتحديد موقفه، يجب أن نتخلص من الوهم بحاجتنا لأمريكا لحفظ الأمن في المنطقة وحفظ الكراسي، الشعوب هم مصدر الأمن والأمان، أحداث الربيع العربي أثبتت ذلك، شراء الذمم وشراء المواقف السياسية واستئجار الجيوش لن ينقذ أحدا إذا الشعب لم يرض، ورضا الشعب غاية تدرك، بقليل من التضحية وكثير من بعد النظر.** يرى محللون أن الولايات المتحدة ودول غربية تريد استنزاف الدول الخليجية في حروب مفتوحة لاستنزاف جيوشها وتفكيكها فما رأيكم؟* استنزاف جيوبها نعم، حيث لا جيوش هناك، حتى كلمة تفكيك أراها غير دقيقة، معظم دول الخليج محميات غربية تسقط بمجرد رفع الدعم الخارجي، جميعنا يتذكر سياسة البترودولار القديمة، الغرب عمومًا وأمريكا خصوصًا يريدون تدوير ثروات النفط لتشغيل الأيدي العاملة في بلدانهم، لمنع الركود الاقتصادي، ومنع غضب جموعهم وتفجر ثورات مماثلة لما يحدث في بلدان العالم الأخرى من البطالة، من هنا تأتي كلمة استنزاف لمداخيل الدول الخليجية بشراء معدات وأسلحة، تبقى أحيانا في "كراتينها" وصناديقها حتى تصدأ وتتآكل أو يلقى بها في البحر، ولا يصاحبها برامج تدريب على هذه المعدات والأسلحة، الفقاعة تفجرت في حروب عدة، لم تتمكن هذه الجيوش من خوضها لنقص الأسلحة والمعدات، ومؤخرًا اتضح نقص الرجال جندًا وضباطًا وخبراء.التفكيك حاصل وله طرفان، تخويف القائد من شعبه، وإعطاء بعض الأمل للشعب من خلال اصطفاء بعض نخبه وإغرائهم، لاحتمال استخدامهم مستقبلًا ضد قادتهم وشعوبهم إذا ما ثار الشعب، ما حدث في مصر وتونس وسوريا وليبيا يشي بذلك.** سيناريوهات حل الأزمة اليمنية من وجهة نظركم.. وكيفية يمكن ردع إيران وأذرعها العسكرية بالمنطقة ومواجهة التمدد الشيعي؟* تمدد إيران لم يكتف بشمال جزيرة العرب، بل أحاط بدول الخليج إحاطة السوار بالمعصم، وإيران تستخدم مسمى الشيعة وتصبغ تمددها بصبغة دينية، مستغلة سوء ظروف الشيعة العرب داخل بلدانهم العربية، لم يكن ثمة شيعة يذكرون باليمن، هناك زيدية وهم أقرب للسنة منهم للشيعة، إهمال دول الخليج لليمن كل هذه السنوات، قذف بهم للحضن الإيراني فتشيعوا بالخضوع للحوثي وتعليماته، ثم بخيانة المخلوع صالح، وهو ربيب دول الخليج الذي فضلوه على نصرة ثورة سلمية للجياع في اليمن.السعودية لم تذهب لليمن لتحريره ولم تذهب لمحاربة الشيعة ولا الحوثيين، ذهبت لمنع تهديد حدودها بل مدنها، وجميعنا يتذكر تهديد الحوثي بتطهير مكة المكرمة التي تبعد آلاف الأميال عن اليمن، وذهبت استجابة لطلب حكومة شرعية هناك ضد من سلب سلطتها.وأرى أن اليمن يحرره أبناؤه، والحل يكمن في مساعدتهم وتسليحهم تمامًا كما فعلت إيران مع الحوثيين، وربما تكون "عاصفة الحزم" حيدت وعدلت ميزان القوى هناك، وعلي المملكة تسليم اللواء لأبناء اليمن، علينا تجاوز الخلافات، سواء مع القاعدة أو الإخوان المسلمين وحركة الإصلاح، وعدم الانصياع للخوف الأمريكي من وجود القاعدة هناك، طالما لدينا قدرة حماية حدودنا من أي اختراق فلا يهمنا، وحقيقة ليس شأننا من يحكم اليمن، علينا تحسين علاقتنا بالشعب اليمني الذي سيقرر أية حكومة وأي حاكم سيختار. مجلس التعاون الخليجي لم يعد جزرة نلوح بها لليمنيين، علينا إعداد مشروع مارشال لانتشال اليمن من البؤس الذي يجعله مرتعًا للقاعدة وغيرها من منظمات العنف والإرهاب.** ما استراتيجيات التصدي لمخططات تفتيت وتقسيم الدول العربية.. وكيف تتحقق الوحدة العربية.. وهل تؤيد توسعة مجلس التعاون الخليجي ليضم دولًا أهمها اليمن؟* لابد من استعادة مفاهيم عدة سقطت من ذاكرة العرب، الأمن القومي العربي كمثال، أما مجلس التعاون الخليجي لم ينجح خليجيًا حتى نفكر في توسيعه، صرخة "إنه الاقتصاد" قد يكون فيه المخرج، لنبدأ بسوق واحدة ثم بعملة واحدة، لنبدأ بتسهيلات جمركية مشتركة وتجميع لعناصر الإنتاج، أما البديل تجزئة المجزأ وتقسيم المقسم.** لماذا تعثرت برأيكم ثورات الربيع العربي.. وكيف يمكن إعادة إحيائها من جديد ومواجهة قوى الثورة المضادة؟ وهل تتوقعون تغير موقف السعودية تجاهها في عهد الملك سلمان؟* كان حراكًا شعبيا عفويًا آتي أكله سريعًا، وللأسف أتى التحرك الخارجي أسرع وتم احتواء وامتطاء موجته والعبث بمخرجاتها، وسرعان ما التف العامل الخارجي مع الداخلي ليشكلوا نواة الثورة المضادة، التي التفت على كل شيء وشوهت كل شيء، كان الأمل ومازال في تونس التي استعادت قيادتها الخارجية بسرعة، وكان من حكمتها أن ارتضت الصف الثاني والجلوس في مقعد الانتظار حتى ينضج الوعي الشعبي، الذي تفاجأ بالتغيير وخشي من تولي إسلاميين ليس لهم تجربة، أو أن تجربتهم السابقة مشوهة.بالنسبة للموقف السعودي بدأ تغيره منذ اللحظات الأولى، رأينا تقاربًا مع تركيا مع حماس في غزة، بل رأينا تغيرًا في الموقف من الإخوان المسلمين، وربما نرى المزيد من الانفتاح مع مضي الأيام.** كيف ترون ملف الحقوق والحريات العامة في دول الخليج، خاصة في ظل تقارير حقوقية ترصد تراجعها؟* شهد هذا الملف تراجعًا خطيرًا خلال السنتين الأخيرتين في كافة دول الخليج، وشهدنا بالفعل بعض حالات الحبس والتوقيف فيما يختص بحرية التعبير، وكان صدور قانون مكافحة الإرهاب والطباعة والنشر نذير شؤم، غير أنه والحق يقال شهد في السعودية مع العهد الجديد بعض التحسن.- See more at: http://www.k.ahrarulhijaz.com/%D٨%A٣%D٨%B١%D٨%B٤%D٩%٨A%D٩%٨١/item/٢٣٠٩٣-%D٨%A٧%D٩%٨٤%D٩%٨٣%D٨%A٧%D٨%AA%D٨%A٨-%D٨%B٩%D٨%A٨%D٨%AF%D٨%A٧%D٩%٨٤%D٩%٨٥%D٨%AD%D٨%B٣%D٩%٨٦-%D٩%٨٧%D٩%٨٤%D٨%A٧%D٩%٨٤-%D٨%A٧%D٩%٨٤%D٨%AE%D٩%٨٤%D٩%٨A%D٨%AC-%D٩%٨٥%D٨%AD%D٩%٨٥%D٩%٨A%D٨%A٧%D٨%AA-%D٨%BA%D٨%B١%D٨%A٨%D٩%٨A%D٨%A٩.html#sthash.J٨oXfrck.dpuf ]]> الشرق الأوسط Mon, 01 Jun 2015 18:00:21 GMT http://mwfpress.com/vdcfmtdj.w6dvvaikiw.html زعيم المعارضة الإسرائيلية: الائتلاف الجديد "ضعيف وقصير الأجل" http://mwfpress.com/vdchiqnk.23nkwdt4t2.html الجبهة العالمية للمستضعفین – حذر زعيم حزب العمل الإسرائيلي اسحق هرتسوغ، الأربعاء، من أن الحكومة الائتلافية اليمينية الضيقة التي شكلها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو "لن تستمر طويلاً".وكتب هرتسوغ على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "إنها حكومة لا تتمتع بالمسؤولية أو الاستقرار أو القدرة على الحكم".وتابع: "الحكومة فشل وطني، حكومة ابتزاز ضيقة وضعيفة، ليس بإمكانها تحقيق أي شيء، وسيتم تغييرها قريباً بحكومة بديلة تمنح الأمل وتتحمل المسؤولية".وأبرم نتانياهو، اتفاقاً مع حزب البيت اليهودي، لتشكيل ائتلاف حكومي، وفق مصادر قريبة من المفاوضات.وأكد رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت، عبر تغريدة، التوصل الى اتفاق بين حزبه وحزب ،الليكود ما يمنح لزعيم الليكود نتانياهو أغلبية الحد الأدنى بـ٦١ نائباَ من ١٢٠ في البرلمان، ما يتيح له الحكم". ]]> الشرق الأوسط Thu, 07 May 2015 08:08:47 GMT http://mwfpress.com/vdchiqnk.23nkwdt4t2.html الجنائية الدولية تقبل دعوى "مافي مرمرة" ضد إسرائيل http://mwfpress.com/vdcjxaex.uqexhzf3fu.html الجبهة العالمية للمستضعفین – قال محامي أحد ضحايا سفينة "مافي مرمرة" التركية، جهاد جوكدمير، إن مكتب التحقيقات الأولية، التابع لمحكمة الجنايات الدولية، قبل الدعوى التي تقدمت بها لجنة الدفاع عن ضحايا الهجوم الإسرائيلي على السفينة عام ٢٠١٠.وذكرت وكالة "الأناضول" أن جوكدمير، قال إن "المحكمة الدولية سبق أن رفضت دعوى باسم ضحايا الهجوم على السفينة، إلا أنه أكد أن مكتب التحقيقات التابع للمحكمة، قرر أخيرا قبول الدعوى المقدمة ثانية، والاستماع إلى شهادات الذين تعرضوا للهجوم، بعد حصول لجنة الدفاع على توكيل بذلك من دولة "جزر القمر" التي كانت السفينة تحمل علمها.وأوضح المحامي أن الادعاء العام تحقق من طلب الدعوى، مضيفا أن المحكمة كانت قد ردت الطلب بدعوى أن الجريمة ليست على درجة عالية من الخطورة، لكنها قبلت أطروحاتنا المهمة جدا"، وأشار إلى أن المحكمة بهذا القرار تكون قد قبلت بحقيقة أن السفينة مدنية، وأن من كانوا على متنها كانوا من المدنيين العزل، على عكس ما تدعي إسرائيل.أضاف أن المحكمة قبلت أيضا فكرة ارتكاب إسرائيل جريمة حرب، وأنها قامت بقتل عدد من الموجودين على متن السفينة، وإصابة آخرين بشكل متعمد، مشيرا إلى أن مكتب التحقيقات الأولية قرر الاستماع إلى جميع من كانوا موجودين على متن السفينة في أثناء وقوع الهجوم، بكونهم متضررين، وسيتوجهون إلى المحكمة للإدلاء بإفاداتهم.وتابع قائلا: "يعد ذلك التطور مهم جدا، إذ يعد سابقة في تاريخ المحكمة الدولية"، مؤكدا أن ذلك يعني أن المحكمة قبلت فكرة ارتكاب إسرائيل جريمة حرب.يذكر أن قوات خاصة تابعة للبحرية الإسرائيلية، هاجمت بالرصاص الحي والغاز سفينة "مرمرة الزرقاء"، أكبر سفن أسطول الحرية، الذي توجه إلى قطاع غزة لكسر الحصار في نهاية شهر مايو/آيار عام ٢٠١٠، وكان على متنها أكثر من ٥٠٠ متضامن معظمهم من الأتراك، في أثناء إبحارها في المياه الدولية، في عرض البحر المتوسط، ما أسفر عن مقتل ١٠ من المتضامين الأتراك، وجرح ٥٠ آخرين. ]]> الشرق الأوسط Thu, 07 May 2015 08:08:47 GMT http://mwfpress.com/vdcjxaex.uqexhzf3fu.html الجيش النيجيري ينقل ٢٧٥ امرأة وطفلاً لمخيم لاجئين http://mwfpress.com/vdcaemny.49nye1kzk4.html الجبهة العالمية للمستضعفین – قال متحدث باسم الجيش النيجيري، إن مئات من النساء والأطفال يعانون من الصدمة بعد إنقاذهم من أيدي جماعة بوكو حرام المتشددة نقلوا إلى مخيم للاجئين في بلدة يولا شرق البلاد ليحصلوا على الرعاية اللازمة.ووصلت ٢٧٥ امرأة وطفلاً بعضهم لفت الضمادات حول رأسه ويديه إلى المخيم الذي تديره الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ، مساء أمس السبت، بعد أن قضوا أياماً في الطريق على متن شاحنات.وقالت امرأة تحيط الضمادات بساقها اليمنى بعد إصابتها بالرصاص: "كنا نجلس تحت شجرة في الغابة حينما وصل الجيش. اشتبكوا مع المتمردين في معركة بالأسلحة النارية وأصيب كثيرون منا في تبادل إطلاق النار".وأطلق سراح نحو ٧٠٠ مختطفاً من معقل بوكو حرام في غابة سامبيسا شمال شرق نيجيريا منذ يوم الثلاثاء. وتم تحرير أحدث مجموعة تضم ٢٣٤ من النساء والأطفال يوم الجمعة.وقال المتحدث العسكري: "ليس لدينا المنشآت ولا الموارد اللازمة للعناية بهم...أفضل مؤسسة في البلاد تعتني بهؤلاء الناس هي الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ". ]]> الشرق الأوسط Mon, 04 May 2015 07:22:27 GMT http://mwfpress.com/vdcaemny.49nye1kzk4.html الأمم المتحدة تطالب الدول العربية بتوقيع بروتوكول "مناهضة التعذيب" http://mwfpress.com/vdcb05ba.rhbaapukur.html الجبهة العالمية للمستضعفین – أكدت سوزان جبور نائب رئيس اللجنة الدولية لمناهضة التعذيب بالأمم المتحدة، على ضرورة التعاون بين الهيئات الأممية ولجنة حقوق الإنسان العربية، مطالبة الدول العربية بالتوقيع على البروتوكول الاختيارى لمناهضة التعذيب. وأضافت نائب رئيس اللجنة الدولة لمناهضة التعذيب بالأمم المتحدة خلال كلمتها بالدورة السابعة الخاصة، بمناقشة التقرير الأول المقدم من الجمهورية اللبنانية بلجنة حقوق الإنسان العربية، أن هناك الآلاف من الضحايا والأرواح التى تزهق وسط صمت دولى. ]]> الشرق الأوسط Tue, 28 Apr 2015 11:42:45 GMT http://mwfpress.com/vdcb05ba.rhbaapukur.html الانفجار الكبير القادم! http://mwfpress.com/vdccisq0.2bq0x8aca2.html الجبهة العالمية للمستضعفین – ثلاث إشارات تجعلنا نتوقع تطوراً خطيراً قريب الحدوث في المنطقة، وبالذات في السعودية.الاشارة الأولى: صدرت من الرئيس الأميركي، وذلك خلال مقابلة نشرت في صحيفة «نيويورك تايمز» يوم الأحد ٥ أبريل/ نيسان، حيث قال: «إن أكبر خطر يهدد حكام الخليج ليس التعرض لهجوم من إيران وإنما السخط داخل بلادهم من الشبان الغاضبين العاطلين والإحساس بعدم وجود مخرج سياسي لمظالمهم».إنها ليست فقط أقوى رأي سلبي في الأوضاع الداخلية لحلفاء الولايات المتحدة العرب، وأول مرة يستخدم فيها رئيس أميركي هذه المفردات الصارخة عن السعودية بالذات، وإنما هي جرس إنذار صريح باحتمال انفجار اضطرابات داخلية بسبب الأوضاع السيئة والاحباط العام، وأن هذا الانفجار قد يهدد أنظمة الخليج تهديداً مصيرياً، ما لم تتدارك الوضع. كما يبطن هذا التصريح إشارة الى أن البيت الأبيض لديه علم بقرب حصول تحركات داخلية في السعودية.الاشارة الثانية: سجلتها أسواق المال العالمية، فقد نبه المراقب الاقتصادي محمد جلو الى حصول حالة غريبة مرت بها هذه الأسواق في الأيام الأخيرة، هي تزامن ارتفاع الثروات القياسية الثلاث (النفط، الذهب، البترول) معاً! حدث هذا، على سبيل المثال، يوم العاشر من نيسان. وهذه الحالة لا تحدث إلا عند - أو على أبواب - هزة سياسية كبيرة، فهي تشير الى حبس الثروات في أيدي أصحابها توقعاً لأزمة تتسبب في ارتفاع قيمة هذه الثروات. فما الذي يتوقعه هؤلاء؟ وهل استشفوا من تصريح أوباما المذكور، ومن مصادر أخرى، أن أحداثاً كبيرة ستشهدها المنطقة قريباً؟الاشارة الثالثة: قد تجيب عن الحالتين السالفتين، وهي التسريبات من داخل المملكة السعودية عن أوضاع الأسرة الحاكمة. فأساطين المال في العالم فهموا الرسالة وراء إخراج الرئيس الأميركي الى العلن ما يتداوله الجميع أن نظام حكم آل سعود يشهد اليوم صراعاً داخلياً وخيم العواقب، وأن الحماة الدوليين لهذا النظام قد سئموا بطء الأخير في الفهم؛ ومع أن هذا لا يعني أن الأميركيين سيتخلون عن حماية النظام السعودي من خطر خارجي إلا إنهم لن يقفوا في وجه تغيير أو انقلاب من داخل هذا النظام.هل سيصبح التدخل العسكري السعودي في اليمن منقذاً لهذا النظام من التهديدات، أم أن هذا التدخل سيصبح هو نفسه تابوت هذا النظام؟ ان هذا التدخل يعني أن السعوديين يرون أن التهديد هو وراء الحدود، وأن استيلاء الحوثيين على الحكم هو خطر شيعي يقف على أبواب مملكة التشدد السني. ومنذ البداية تبيّن أن قرار الحرب كان يفتقر الى الحكمة، لأسباب كثيرة.ولكن الأخطر من هذا هو أن التطورات أظهرت بأن الخطر الحقيقي على النظام السعودي ليس حوثيي اليمن (الذين هم – في الحقيقة – لم يهددوا حدود المملكة لا بالفعل ولا حتى بالقول) وإنما هو قرار الحرب نفسه.فالتسريبات الأخيرة للمدون السعودي "مجتهد" تكشف عن مطامع سياسية فردية وراء الاسراع بإعلان الحرب، وعن صراع نفوذ داخل البيت السعودي بل وعن صراع على إرث رجل وهو على قيد الحياة: إنه الملك سلمان المحاصر بين تهور ابنه محمد ذي المطامع السياسية الكبيرة، وتنافس أبناء وأحفاد الملوك السابقين على النفوذ، وأمراضه الجسدية والعقلية التي لم تعد سراً.في ظل هذا كله ليس من المستغرب أن نرى سير الأحداث في قضية حرب اليمن تفتقر الى مبادئ أخلاقية: فلدينا هنا دولة تعلن الحرب ولكنها تطلب من دول أخرى القتال مكانها؛ وحرب ظاهرها عسكري وباطنها مالي حيث تستمد اندفاعها من شراء خدمات جيوش أخرى؛ ولدينا بالتالي إصرار على حرق ثروات البلاد، بسرعة وبكميات هائلة، من أجل حرب لا تحمل أية منفعة راهنة للمواطنين ولا أية منفعة مستقبلية للبلاد. ففي العام الماضي أنفقت السعودية – وفقاً للمعهد الدولي لأبحاث السلام في ستوكهولم – ٨٠,٨ مليار دولار على التسلح، وهي ميزانية كانت ستكفي لانجاز أضخم عملية تنمية يمكن تخيلها، وكانت ستحل كل مشاكل مواطني المملكة من عوز وبطالة وتخلف معرفي وتشدد عقائدي خطير، بدلاً من حرق هذه الأموال الطائلة في حرب ستفاقم المشاكل القائمة ولا يعرف أحد بمدى وعمق عواقبها.كأن الملك وأمراءه في المملكة مندفعين في تسخير قوى دولتهم وثرواتها في أعمال يمكن أن تؤدي في النهاية الى سقوط نظامهم نفسه، فمنظمتا القاعدة والدولة الاسلامية تتربصان بانتظار إما فرصة سياسية بأن يطلب النظام مساعدتها في محاربة الحوثيين بدعوى الوحدة الوطنية أو المذهبية، وعندها تظهر وتفرض نفسها جغرافياً كعادتها، وإما فرصة عسكرية تنقض فيها على وحدات الجيش السعودي.وفي هذا السياق لم يجانب محمد حسنين هيكل الصواب عندما تكهن – في أحد أحاديثه التلفزيونية - بأنه لو اشتعلت حرب برية في اليمن فإنها ستجرف معها الجزيرة العربية كلها بل والمنطقة كلها.وكل هذا في جانب ومحاولات جر إيران بالقوة الى الحرب في جانب آخر. فلو نجح التحريض الاعلامي المتواصل، والانفاق المالي السخي، في مساعيهما لتحويل الحرب الطائفية بالوكالة الى حرب مباشرة بين دول الخليج من جهة – مدعومة كالعادة من الولايات المتحدة وإسرائيل – وإيران من جهة أخرى، فلن يعلم أحد الى أي مدى سيكون الدمار وكم إنساناً سيظل على قيد الحياة في منطقتنا.أساطين المال في العالم يحدسون انفجار المنطقة، ولهذا هم يحتفظون بذهبهم الأصفر ليوم أسود يتراءى لهم. فالهزة الكبرى التي يتوقعون حدوثها في العالم والتي رفعت قيمة الثروات القياسية الثلاث سيكون موقعها شبه الجزيرة العربية، وإذا ما بدأت فلن تنجو من أضرارها أية دولة من دول المنطقة... سوى إسرائيل!سمير طاهر- صحيفة الأخبار ]]> الشرق الأوسط Sun, 26 Apr 2015 09:48:46 GMT http://mwfpress.com/vdccisq0.2bq0x8aca2.html آفاق.. إيران ـ سورية والعقوبات http://mwfpress.com/vdcjymex.uqe8mzf3fu.html الجبهة العالمية للمستضعفین – هل سمعتم ما قاله أوباما بعد إعلان الاتفاق الإطاري حول البرنامج النووي الإيراني، قال: (إن العقوبات الاقتصادية لم تمنع إيران من استكمال بناء مشروعها النووي).هذا الاعتراف من الرئيس الأميركي بفشل سياسة العقوبات الاقتصادية يحمل إضافة لشجاعته في الاعتراف بالفشل، يحمل شجاعة الاعتراف بالقوة الإيرانية التي تخطّت هذه العقوبات القاسية والتي استمرت عشرات السنين.إيران قدّمت النموذج في مواجهة العقوبات الاقتصادية، حيث استطاعت تجاوزها والاستمرار في بناء عوامل القوة العلمية والصناعية والعسكرية والاقتصادية والدبلوماسية، واستطاعت إيران مواجهة العقوبات بوحدة الشعب، وإيمانه بقضيته وإصراره على اكتساب القوة، واستطاعت إيران أن تصون مؤسساتها من إمكانيات الفساد، أو عوامل الفشل، عبر بناء (الروحية الوطنية) التي أعطت للهوية الإسلامية أبعادها الإنسانية بحيث أصبحت القوة الإيرانية مشروع كل إيراني، وأصبحت الكفاءة معياراً من معايير الانتماء، وجعلت الكل ينخرط في بناء قوة إيران بكفاءة وإبداع.إن العقوبات الاقتصادية الغربية وحجز الأموال (٢٠٠ مليار دولار)، لابد أنه أثر في إمكانيات إيران، ولابد أنه جعل الإيرانيين يعانون جراءها، ولكن محاولة الغرب تجويع إيران من أجل تركيعها لم تنجح، بل نجح الشعب الإيراني والدولة الإيرانية في الاستمرار ببناء قوّتهم، وفرض وجودهم كقوة عظمى في المنطقة، هذه القوة التي جرّت الغرب بعظمته ليجلس إلى طاولة المفاوضات، وإخضاعه للتفاوض الصبور الذي كاد يقضي على روحية المفاوض الغربي.من سمع كلمة أوباما بعد إعلان الاتفاق، لاشك انتبه إلى روحية ما قال، حيث أوضح أن العقوبات الاقتصادية على إيران لم تنجح وأن الحرب ضدها وقصف منشآتها لن يجدي، وأكد أوباما أنه لم يبق للدول الغربية إلا أن تتفق معها عبر الدبلوماسية، كأن أوباما أراد أن يقول: فعلنا كل شيء، حاصرناهم اقتصادياً، عاقبناهم مالياً، حجزنا أموالهم، ضيّقنا عليهم في رزقهم، وعملنا على تجويعهم، ولكن لم نستفد من كل ذلك، بل وجدنا أنفسنا بعد كل ذلك أمام قوة إيرانية سياسية اقتصادية اجتماعية نووية استراتيجية قادرة ومؤثرة، ولم يبق لنا - كما قال أوباما - إلا أن (نتفق معها) ونعترف بحقها في امتلاك القوة النووية السلمية، ونعيد لها أموالها ونرفع عنها العقوبات، أي لم يبق لنا - وفق معاني أوباما - إلا أن نحترم إيران كقوة ونحترم حقوقها ودورها.إن ما فعلته إيران في مواجهة العقوبات الاقتصادية، درس يهمنا جداً في سورية، لأننا نتعرّض للعقوبات الاقتصادية نفسها وللإرهاب الاقتصادي نفسه الذي يحاول أن يضعفنا ليهزمنا، وهذا ما يحتم علينا إمعان النظر بما فعلته إيران لمواجهة العقوبات، إيران لم تعتمد على أصالة شعبها وحضارته فقط، بل فعّلت الروح المبدعة في أبنائها وأيقظت الضمير الإنساني في أهلها، وبحثت عن الكفاءة والمهارة واعتمدتهما، ومتّنت الوحدة الوطنية الفاعلة في مواجهة التهديدات والأخطار..وسورية بشعبها الأصيل وحضارتها المتجذرة، مطالبة بالاستمرار في تفعيل روحها المبدعة، وإيقاظ الضمير الإنساني في أهلها، لتكون قوتها أكبر في مواجهة العقوبات الاقتصادية، وليكون فعلها أشد نزاهة في مكافحة الفساد المتحالف مع العقوبات الجائرة، ولتشكّل القوة الأم لانتصارها الكامل.للتذكير، أوباما استشهد في نهاية كلمته حول الاتفاق الإطاري مع إيران، بما قاله الإمام الخامنئي حول تحريم السلاح النووي، وتحوّل الزعيم الإيراني من خصم يريد أوباما إخضاعه إلى ملهم يستشهد بأقواله.إنها قوة الشعوب الحيّة والحضارية، عندما ترعاها قيادة بصيرة وإرادة نزيهة.أليس واضحاً ما بين إيران وسورية؟؟!! ]]> الشرق الأوسط Mon, 06 Apr 2015 09:18:16 GMT http://mwfpress.com/vdcjymex.uqe8mzf3fu.html باسم يوسف يشبه أمريكا والشرق الأوسط بالكلب ومؤخرته http://mwfpress.com/vdcgtu9w.ak9yx4r,ra.html الجبهة العالمية للمستضعفين – سخر الإعلامي المصري باسم يوسف، من تدخلات أمريكا في منطقة الشرق الأوسط، وذلك خلال استضافته في البرنامج الأمريكي الساخر"ذا ديلي شو"، الذي يقدمه الإعلامي جون ستيوارت.ستيوارت سأل: "ماذا يجب أن تفعل أمريكا حيال ما يحدث في المنطقة؟"، فرد باسم: "ماذا عن ألا تفعل أي شىء، أوووه شكرا، هل فكرتم في السبب الرئيسي وراء ما وصلت إليه المنطقة؟.. لعقود طويلة دعمت قادة ديكتاتورين بالمنطقة لكي يعطوها ما تريد (بترول، مجال جوي لاستخدام طائراتها، ترتيبات أمنية، بترول، وبعد كده بدأ الديكتاتوريون يبحثون عن واحد يخلوا شعوبهم تكرهه بدلا منهم، أنتم مش عايزنهم يختاروا حكوماتهم، وماذا لو اختاروا أحد أمريكا لا تريده".فرد الإعلامي الأمريكي ساخرا: "لو الناس اختاروا حكومات خاطئة ربما نساعدهم في اختيار الحكومة الصحيحة عبر إرسال بعض الدبابات أو القوات العسكرية أو ربما من خلال بعض المستشارين"، فقال باسم: "أنت بتسمع نفسك يا جون، سيبها تمش"، وقام بغناء "let it go"، وأضاف: "لا تستطيع أن تتركها تسير وحدها، فأمريكا عاملة زي الكلب الذي في مؤخرته شىء عالق اسمه الشرق الأوسط، عمال يلعقه فبيخلي الأوضاع أسوأ".ثم أعطى ستيوارت شكل مخروطي، وهو شيء يتبول فيه الكلاب، وقال:"أمريكا تحتاج المخروط يا جون حتى يترك ما عالق بمؤخرته يسقط"، وذلك في إشارة منه إلى ترك الشرق الأوسط وعدم التدخل في شئونه.وكان باسم يوسف قد نشر مجموعة صور له مؤخرا من داخل استوديو برنامج "ذا ديلى شو"، كما التقط سيلفي مع جون ستيوارت. ]]> الشرق الأوسط Sun, 15 Feb 2015 02:33:14 GMT http://mwfpress.com/vdcgtu9w.ak9yx4r,ra.html