٥٠ مدينة ألمانية تفتح أبوابها أمام لاجئين ترفض إيطاليا استقبالهم

منظمة تدين سياسة التلاعب بالمساعدات الدولية في اليمن

إقامة مؤتمر "د.محمد مرسي.. قتلوه عمدًا" في إسطنبول

دقيقة صمت تضامناً مع مواقع جزائرية إثر حجبها

الغاء حفل مغنية امريكية في الاردن بعد حملة لنشطاء

منظمة: السعودية لا تستحق رئاسة قمة مجموعة العشرين لعام 2020

نائب بريطاني: حذرنا بتقرير سابق من أن ظروف اعتقال مرسي قد تؤدي لوفاته

ضرب وتقييد وصعق بالكهرباء.. شهادات التعذيب في سلخانات إردوغان

الفيديو... التسول باسم اللاجئين السوريين في فرنسا

التصميم: الجوع والموت هدية السعودية لأطفال اليمن

فيديو كليب: قوّة أمريكا الهشّة

"حرقتوا نفسنا".. صرخة احتجاج لبنانية

ما سر الخلاف بين محمد بن سلمان و أخيه سلطان

بالتزامن مع بطولة كأس أمم أفريقيا.. حملة "اطمن أنت مش لوحدك" تدعو لفعاليات غضب

التصميم: أماني اطفال غزه الملهوفين

منح لجين الهذلول الناشطة السعودية مواطنة فرنسا الفخرية

مظاهرة في أستراليا تنديدا بالاحتلال التركي للعراق وسوريا

ناشطون يطلقون حملة على وسائل التواصل الاجتماعي تتهم ترامب و السعودية بأحداث بحر عمان

التصميم: أنقذوا الشعب الیمني

٩١ عضواً من البرلمان الإيرلندي يدعون حكومتهم لإعداد بيان لمجلس حقوق الإنسان حول الوضع في البحرين

Thursday 21 March 2019 - 23:54
رمز الوثيقة: 81893
داخلية أرشيف أخبار صفحة المملكة العربية السعودية
السعودية تتعاقد مع شركة أمريكية لـ«تحسين صورة» كبار مسؤوليها
السعودية تتعاقد مع شركة أمريكية لـ«تحسين صورة» كبار مسؤوليها
تعاقد صندوق الثروة السيادية السعودي برئاسة الأمير محمد بن سلمان مع شركة علاقات عامة بولاية نيويورك الأمريكية، بهدف تحسين صورة القيادة السياسية للمملكة، وإصلاح الأضرار الناجمة عن جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي. وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن ملفات وزارة العدل أظهرت أن الصندوق السعودي للاستثمار العام برئاسة الأمير محمد بن سلمان، أبرم عقداً بقيمة 120 ألف دولار شهرياً مع شركة «كارف كوميونيكيشن» الشهر الماضي. ووفقاً للملف، تم تكليف الشركة بمهمة «تحسين سمعة وصورة» الصندوق السعودي وكبار المسؤولين فيه، مع طلب التأكيد على أن «الصندوق يركز على الأغراض التجارية فقط».
بناء الثقة مع الأطراف الدولية

كما طلب الجانب السعودي من الشركة التركيز على بناء الثقة وتحسين العلاقات بين الصندوق و»أصحاب المصلحة الدوليين الرئيسيين»، وضمان أن يكون الصندوق «مستعداً جيداً لأي تطورات سلبية محتملة وتدقيق خارجي مستقبلي». ويعد الصندوق السعودي للاستثمار العام المملوك من الدولة أهم أداة بيد ولي العهد محمد بن سلمان لإعادة تشكيل اقتصاد البلاد الذي يعتمد على موارد النفط. الصندوق الذي يمتلك أكثر من ٣٠٠ مليار دولار من الأصول، قام بتوقيع اتفاقيات مع شركات أمريكية كبرى واشترى أسهماً في شركة السيارات الإلكترونية «تيسلا» و»ولوسيد موتورز». ويتعرض الصندوق لضغوط كبيرة وأصبح محلاً للتدقيق بعد مقتل خاشقجي على يد فريق سعودي يضم مسؤولين مقربين من بن سلمان.

بعد مقتل خاشقجي

وقتل خاشقجي، في ٢ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية، في قضية هزت الرأي العام الدولي. وبعد ١٨ يوماً من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أعلنت الرياض مقتل خاشقجي داخل القنصلية، إثر «شجار» مع أشخاص سعوديين، وأوقفت ١٨ مواطناً ضمن التحقيقات، دون كشف المسؤولين عن الجريمة أو مكان الجثة. وفي ظل امتناع الرياض عن تقديم معلومات جديدة، يرى خبراء سياسيون أن على تركيا مواصلة الضغط على المستوى الدولي، والانتقال إلى المحكمة الجنائية الدولية، لكشف كافة الحقائق.

المصدر: iuvmpress
Share/Save/Bookmark