السعودية تتعاقد مع شركة أمريكية لـ«تحسين صورة» كبار مسؤوليها

حُكم عليه بالمؤبد.. من هو “سفاح البوسنة”؟

واشنطن بوست: أميركا بحاجة لمعاملة العنصرية البيضاء باعتبارها القاتل العالمي الحقيقي

ايران تدق اسفينها الثاني بنعش اميركا والثالث أعظم

ارتفاع عدد ضحايا عبارة الموصل الى 60 ضحية

لجنة الإنقاذ تدق ناقوس الخطر حول مخيم الهول بسوريا

لدى فتح التابوت.. مفاجأة تصدم عائلة هندي توفي في السعودية

إعلامية لبنانية: المجزرة الثانية لإرهابي نيوزيلاندا

قسد: هذه حقيقة القضاء تماما على "داعش في الباغوز"

القوة الصاروخية اليمنية تستهدف قوى العدوان السعودي بمأرب

الإحتلال يفتح النار على الصيادين الفلسطينيين في بحر غزة

مجتهد’ يعلق على إقصاء ضباط بالداخلية موالين لابن نايف

قرار مؤثر من عصابات نيوزيلندا حيال "ضحايا المسجدين"

الافراج عن عدد من حرس الحدود "المخطوفین" لدى الارهابیین

استشهاد فلسطيني واصابة آخر برصاص الاحتلال في بيت لحم

صيد ثمين جدا في قبضة القوات العراقية

بالصور/ شاهد: اسلحة غربية الصنع من مخلفات الارهابيين بريف حمص

الامن السعودي يعتقل نجل ناشط للضغط عليه

5 مساجد تعرضت لاعتداءات في بريطانيا

حرمان نازحي الروهنجيا من الدارسة والتعليم في بنغلادش

Friday 8 September 2017 - 20:34
رمز الوثيقة: 78752
داخلية أرشيف أخبار صفحة ليبيا
منظمة حقوقية ليبية تدعو حكومة «الوفاق» إلى حماية كتّاب تعرضوا لـ «التكفير»
منظمة حقوقية ليبية تدعو حكومة «الوفاق» إلى حماية كتّاب تعرضوا لـ «التكفير»
الجبهة العالمية للمستضعفين - دعت منظمة حقوقية ليبية حكومة «الوفاق الوطني» إلى حماية المثقفين في البلاد، في إثر إغلاق إحدى دور النشر في العاصمة طرابلس من قبل إحدى المجموعات المسلحة بعد تنظيمها حفل توقيع كتاب تلقى مؤلفوه تهديدات بالقتل بعد تكفير من قبل بعض رجال الدين.

وكانت إحدى المجموعات المسلحة أغلقت دار «الفقيه حسن» للنشر في إثر تنظيمها مؤخرا احتفالية توقيع لكتاب «شمس على نوافذ مغلقة» لعدد من المؤلفين الشباب، أبرزهم أحمد البخاري وأنوار الجرنازي وأحمد الشارف وراوية الككلي، حيث اعتبر بعضهم أن الكتاب يتضمن «ألفاظا لا تتماشى مع القيم المجتمعية»، وهو ما دفع بعض رجال الدين لـ «تكفيرهم».

وأصدرت «اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا» بيانا، تلقت «القدس العربي» نسخة منه، انتقدت فيه إغلاق دار النشر المذكورة وحملة التهديد بالقتل التي طالت عددا من الكتاب والمثقفين، معتبرة أن الأمر «يعد شكلًا عنيفًا من أشكال الوصاية على الفكر والإبداع وإرهابا فكريا وتحريضا على الكراهية وممارسة العنف المباشر وتهديدا لحرية الفكر والإبداع (فضلا عن كونه) انتهاكا صارخا للإعلان العالمي لحقوق الإنسان وللعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والثقافية».

وبرغم أن المنظمة أقرت باحتواء كتاب شمس على نوافذ مغلقة» على ألفاظ لا تتماشى مع القيم المجتمعية، لكنها اعتبرت أن هذا الأمر «لا يجيز ولا يبرر القبول بالحملات التحريضية والتهديد وممارسة الإرهاب الفكري حتى وصل الأمر إلى توجيه تهم متفرقة وصلت حد التكفير، ووصل الأمر حد التهديد والتحقيق مع بعضهم منهم، بل تعدى الأمر ذلك، إلى المطالبة بمحاكمة أصحاب النصوص المنشورة في الكتاب ووصفهم بالعمالة والمطالبة بإنزال أشد العقوبات عليهم، وتصاعد لأمر لإغلاق دار حسن الفقيه الثقافية التي أجريت فيها حفلة توقيع للكتاب».

ودعت المنظمة المذكورة حكومة «الوفاق الوطني» إلى «التحرك العاجل لإعادة فتح دار حسن الفقيه الثقافية وضمان حمايتها وحماية روادها وكذلك سرعة العمل على حماية مؤلفي الكتاب ودار النشر، وتحمل مسؤوليتها القانونية والوطنية في حماية شريحة المثقفين والمفكرين والأدباء والصحافيين والإعلاميين في طرابلس من المخاطر التي يتعرضون لها من قبل بعض التشكيلات المسلحة والجماعات المسلحة المتطرفة والمتشددة فكريا ودينيا».
Share/Save/Bookmark