السعودية تتعاقد مع شركة أمريكية لـ«تحسين صورة» كبار مسؤوليها

حُكم عليه بالمؤبد.. من هو “سفاح البوسنة”؟

واشنطن بوست: أميركا بحاجة لمعاملة العنصرية البيضاء باعتبارها القاتل العالمي الحقيقي

ايران تدق اسفينها الثاني بنعش اميركا والثالث أعظم

ارتفاع عدد ضحايا عبارة الموصل الى 60 ضحية

لجنة الإنقاذ تدق ناقوس الخطر حول مخيم الهول بسوريا

لدى فتح التابوت.. مفاجأة تصدم عائلة هندي توفي في السعودية

إعلامية لبنانية: المجزرة الثانية لإرهابي نيوزيلاندا

قسد: هذه حقيقة القضاء تماما على "داعش في الباغوز"

القوة الصاروخية اليمنية تستهدف قوى العدوان السعودي بمأرب

الإحتلال يفتح النار على الصيادين الفلسطينيين في بحر غزة

مجتهد’ يعلق على إقصاء ضباط بالداخلية موالين لابن نايف

قرار مؤثر من عصابات نيوزيلندا حيال "ضحايا المسجدين"

الافراج عن عدد من حرس الحدود "المخطوفین" لدى الارهابیین

استشهاد فلسطيني واصابة آخر برصاص الاحتلال في بيت لحم

صيد ثمين جدا في قبضة القوات العراقية

بالصور/ شاهد: اسلحة غربية الصنع من مخلفات الارهابيين بريف حمص

الامن السعودي يعتقل نجل ناشط للضغط عليه

5 مساجد تعرضت لاعتداءات في بريطانيا

حرمان نازحي الروهنجيا من الدارسة والتعليم في بنغلادش

Monday 28 April 2014 - 14:51
رمز الوثيقة: 21449
داخلية أرشيف أخبار صفحة الأردن
اسلاميو الاردن يحذرون الحكومة من الحل الامني
اسلاميو الاردن يحذرون الحكومة من الحل الامني
الجبهة العالمية للمستضعفين - حذر حزب جبهة العمل الإسلامي الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين في الاردن، الحكومة من اللجوء الى الحل الامني في معالجة المشكلات، معربا عن أسفه لما آلت إليه الأمور في مدينة معان خلال الايام الماضية القليلة.

وأشار الحزب في بيان أصدره الاحد، إلى أن الحل الأمني لم يفلح يوماً في معالجة المشكلات، فمشكلة معان ومثيلاتها وإن بدرجات متفاوتة ليست وليدة الساعة، ولكنها محصلة أوضاع سياسية واقتصادية واجتماعية طالما حذرنا منها .

وطالب الحزب الحكومة بالتعامل مع هذه المشكلة بمسؤولية وطنية عالية، للتوصل إلى حلول ناجعة على المستويين العاجل والآجل.

وقال أنه كان يأمل في أن تتم معالجة الأمور دون التسبب في إراقة قطرة دم، أو إلحاق أي ضرر بالممتلكات العامة والخاصة، مشددا على تحريم دم الأردنيين مواطنين ورجال أمن، وتابع:”جميعهم إخوة وجنود وطن”.

كما أكد على أهمية تعزيز الأمن باعتباره قيمة عليا، ونعمة جليلة، وعلى سيادة القانون، وعلى صون حقوق المواطنين التي كفلتها الشريعة الغراء والدستور الأردني.
Share/Save/Bookmark