أيتام سوريون يتبرعون بمصروفهم لمسلمي الروهينجا

عن "الموت البطيء" في السجون المصرية

منظمات إنسانية: كارثة صحية تهدد مخيمات الروهينغا

حزب العمل البريطاني يرفض طلب السفارة السعودية حضور مؤتمره العام بسبب حربها على اليمن وانتهاكاتها لحقوق الإنسان

جمعية حقوقية تستنكر استمرار التعذيب في الإمارات

منظمة حقوقية: ذكورية المكسيك "تحتقر النساء

أغلب المعتقلين بالسعودية مرتبطون بالإخوان!

لاريجاني:ازمة ميانمار تعتبر اكبر ازمة دولية

منظمات حقوقية تندد بـ”حملة الاعتقالات” في عهد ابن سلمان

مظاهرة بيافا احتجاجا على عنف الشرطة الصهيونية ضد العرب

إحراق ٦٢ قرية و٩٠٠ مبنى للروهينغا في ميانمار

منظمة حقوقية أميركية تدين بيع أسلحة بقيمة ٣.٨ مليار دولار إلى البحرين

منظمات تطالب واشنطن بمعاقبة متورطين بالتعذيب في السعودية والبحرين ومصر

فلسطين و"الروهنجيا".. ألم یداوي ألما!

أطفال المسلمين بين القتل والتهجير والعبث بالهوية

مظاهرة في أفغانستان تنديدًا باستهداف أمريكا للمدنيين بالبلاد

مظاهرة بفرنسا استباقا لزيارة ولي عهد السعودية

مظاهرة في ألمانيا احتجاجًا على ترحيل لاجئين لأفغانستان

محاولة لفهم ما يحصل في السعودية

منظمة حقوقية بريطانية: السعودية دولة بوليسية

Sunday 4 September 2016 - 02:19
رمز الوثيقة: 76197
داخلية أرشيف أخبار صفحة تركيا
تركيا : اتخذنا مبادرة جدية لتطبيع العلاقات مع سوريا
تركيا : اتخذنا مبادرة جدية لتطبيع العلاقات مع سوريا
الجبهة العالمية للمستضعفين – أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم، أن تركيا تريد تطبيع العلاقات مع سوريا بعد المصالحة مع روسيا وإسرائيل، ما يؤكد تحولا في السياسة بعد سنوات من دعم المقاتلين المعارضين للرئيس السوري بشار الأسد.

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم الجمعة، أن بلاده اتخذت خطوات جدية لتطبيع العلاقات مع مصر وسوريا، وقال يلديريم في كلمة نقلها التلفزيون الجمعة “لقد قمنا بتطبيع علاقاتنا مع روسيا وإسرائيل”، مضيفا “الآن، إن شاء الله، اتخذت تركيا مبادرة جدية لتطبيع العلاقات مع مصر وسوريا”.

وشهدت العلاقات التركية المصرية تدهورا حادا بعدما أطاح الجيش المصري بالرئيس محمد مرسي في العام ٢٠١٣، وهو حليف مقرب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وعلى الصعيد السوري، أصرت تركيا باستمرارعلى أن رحيل الأسد هو مفتاح الحل في البلاد التي تشهد حربا منذ خمس سنوات، ودعمت فصائل مقاتلة سعيا لإطاحته.

لكن الشهر الماضي ألمح يلديريم إلى تحول في السياسة التركية، قائلا إن الأسد “أحد اللاعبين” في سوريا ويمكن أن يبقى خلال الفترة الانتقالية.

وكانت تركيا بدأت في ٢٤ آب/اغسطس عملية عسكرية في شمال سوريا أطلقت عليها اسم “درع الفرات” تستهدف في آن معا ضرب تنظيم “الدولة الإسلامية” والمقاتلين الأكراد.

وكان رئيس وزراء تركيا بن علي يلديريم قد قال في وقت سابق من الشهر الماضي، إن تركيا ترغب بالقيام بدور أكبر في الأزمة السورية خلال الأشهر الستة المقبلة معتبرا أن الرئيس بشار الأسد هو أحد الفاعلين في النزاع.

وقال يلديريم للصحافيين “شئنا أم أبينا، الأسد هو أحد الفاعلين اليوم” في النزاع في هذا البلد “ويمكن محاورته من أجل المرحلة الانتقالية” قبل أن يضيف أن “هذا غير مطروح بالنسبة لتركيا”.
Share/Save/Bookmark