السعودية تتعاقد مع شركة أمريكية لـ«تحسين صورة» كبار مسؤوليها

حُكم عليه بالمؤبد.. من هو “سفاح البوسنة”؟

واشنطن بوست: أميركا بحاجة لمعاملة العنصرية البيضاء باعتبارها القاتل العالمي الحقيقي

ايران تدق اسفينها الثاني بنعش اميركا والثالث أعظم

ارتفاع عدد ضحايا عبارة الموصل الى 60 ضحية

لجنة الإنقاذ تدق ناقوس الخطر حول مخيم الهول بسوريا

لدى فتح التابوت.. مفاجأة تصدم عائلة هندي توفي في السعودية

إعلامية لبنانية: المجزرة الثانية لإرهابي نيوزيلاندا

قسد: هذه حقيقة القضاء تماما على "داعش في الباغوز"

القوة الصاروخية اليمنية تستهدف قوى العدوان السعودي بمأرب

الإحتلال يفتح النار على الصيادين الفلسطينيين في بحر غزة

مجتهد’ يعلق على إقصاء ضباط بالداخلية موالين لابن نايف

قرار مؤثر من عصابات نيوزيلندا حيال "ضحايا المسجدين"

الافراج عن عدد من حرس الحدود "المخطوفین" لدى الارهابیین

استشهاد فلسطيني واصابة آخر برصاص الاحتلال في بيت لحم

صيد ثمين جدا في قبضة القوات العراقية

بالصور/ شاهد: اسلحة غربية الصنع من مخلفات الارهابيين بريف حمص

الامن السعودي يعتقل نجل ناشط للضغط عليه

5 مساجد تعرضت لاعتداءات في بريطانيا

حرمان نازحي الروهنجيا من الدارسة والتعليم في بنغلادش

Saturday 20 May 2017 - 20:59
رمز الوثيقة: 77927
داخلية أرشيف أخبار صفحة الإرهاب
مفتي الشيشان: الإرهابيون خريجو مدرسة الوهابية
مفتي الشيشان: الإرهابيون خريجو مدرسة الوهابية
الجبهة العالمية للمستضعفين - ثمن النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي همام حمودي، الجمعة، دور روسيا في مساعدة العراق في حربه ضد “داعش”، فيما اعتبر مفتي الشيشان محمد صالح مجييف أن “الإرهابيين هم خريجو مدرسة الوهابية”.

وقال مكتب حمودي في بيان نقلا عن السومرية نيوز إن “النائب الأول لرئيس مجلس النواب همام حمودي التقى في جروزني، اليوم، مفتي الشيشان الشيخ محمد صالح مجييف”، مبينا أن “اللقاء ناقش الأوضاع في العراق والحرب ضد الإرهاب التكفيري.”

وأعرب حمودي، عن “شكره من موقف مفتي الشيشان من الإرهاب والتكفيريين الذين يزهقون أرواح الشعب العراقي بمختلف انتماءاته”، مثمنا “دور روسيا والرئيس بوتين في مساعدة العراق في حربه ضد داعش”.

من جهته قال مجييف، إن “الإرهابيين هم خريجو مدرسة الوهابية وهم من يقتل ويدخر البلدان متسترا باسم الدين”.

وكان نائب رئيس مجلس النواب همام حمودي دعا في وقت سابق، الأمم المتحدة الى أخذ دور فاعل بإيقاف الفكر “التكفيري”، عاداً هذا الفكر بأنه أساس انتشار الجماعات “الإرهابية” والفتن في العالم.
Share/Save/Bookmark