منظمة تطالب بتحقيق مطالب الروهنجيا المشروعة

لقبض على داعشي في الموصل شمالي العراق

إطلاق وسم يدعو السعودية إلی إطلاق سراح المسنين

منظمات تدعو لتجميد أموال حاکم دبي بسبب القمع

أوتشا: ١١ شهيد و١٩٠ معتقل في فلسطين خلال أسبوعين

فیدیوکلیب: كشمير حب بلا حدود

فیدیوکلیب: الثورة البحرينية، ستستمر هذه المسيرة...

فیدیوکلیب: أسباب انسحاب الإمارات التدريجي من اليمن

فيديو کليب: القدس ستتحرر

إمباكت تحتج علی قرار الأمم المتحدة تجاه اليمن

تلاش عربستان برای فراری دادن داعشی‌های در بند کردها

حملة مصرية تدين قتل المعتقلين السياسيين في سجون الانقلاب

سلاح الجو المسير يشن هجوما واسعا على قاعدة الملك خالد الجوية بعسير

فرنسا تخون الشعب الليبي من جديد

عودة ٤٣٢٥ نازحاً إلى مناطقهم في صلاح الدين ونينوى

مواصفات وخصائص طائرة MQ٩ التي أسقطتها الدفاعات الجوية في أجواء محافظة ذمار

منظمة تدعو بنجلادش لوقف إعادة الروهنجيا إلی ميانمار

فرنسا: قتل ٩٣ امرأة خلال العنف المنزلي لعام ٢٠١٩

مظاهرة داعمة للقدس في إندونيسيا

صنعاء تحيي عيد الولاية بمسيرات جماهيرية كبرى

Wednesday 24 April 2019 - 14:36
رمز الوثيقة: 82904
داخلية أرشيف أخبار صفحة المملكة العربية السعودية
مؤسسة أبحاث أميركية: ابن سلمان يمارس القمع السياسي
مؤسسة أبحاث أميركية: ابن سلمان يمارس القمع السياسي
وجدت الكاتبة “كارين هاون” أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يميل إلى القمع السياسي مبينة انعكاسات سياسات النظام السعودي على الواقع الاقتصادي والاجتماعي للبلاد.
الكاتبة الأميركية وفي ورقة بحثية نشرتها مؤسسة “بلفير سينتر”، للأبحاث السياسية والأمنية الأميركية نوّهت إلى تراجع الاستثمارات الأجنبية في الرياض بعد جولة لمحمد بن سلمان في الولايات المتحدة خلال العام الماضي.

وذكرت أنه بعد زيارة ولي العهد السعودي، لأميركا التي التقى فيها عدد من رجال الأعمال في نيويورك وهوليوود، تراجعت الاستثمارات في الرياض، مشيرةً الى انهاء “أرييل عمانوئيل”، استثمارات بقيمة ٤٠٠ مليون دولار من “السعودية”.

وأوردت الكاتبة أن عدداً أعضاء الكونجرس الأميركي، عازمون على معاقبة محمد بن سلمان، بشأن جريمة خاشقجي، بالرغم من دعم الرئيس دونالد ترامب له.

“هاون” تطرّقت أيضاً للشأن اليمني ولفتت إلى وجود ضرر في العلاقات الأميركية السعودية بشأن حرب اليمن، بالرغم من استخدام ترامب حق النقض، ضد قرار الكونغرس وقف مبيعات السلاح للرياض، بسبب الحرب.

ووصف المقرر الأممي السابق “بن إميرسون”، في تقرير قدمه إلى مجلس حقوق الإنسان في دورته الأربعين، السياسات السعودية بالقمعيّة مؤكداً أنها تتذرّع بمكافحة الإرهاب لزيادة البطش والإنتهاكات بحق المعارضة والمعتقلين.

وانتقد “اميرسون” المحكمة الجزائية المتخصصة بالإرهاب، والمحاكمات غير العادلة التي تجري فيها، وممارسة التعذيب وإعتماد الإعترافات المنتزعة، إلى جانب إستخدام عقوبات الإعدام بعد محاكمات غير عادلة بشكل واضح.
Share/Save/Bookmark