الاستاذ خالد الأزبط في حوار خاص معنا

سكان القطاع بين التهديدات الصهيونية واستمرارية احتضان المقاومة

جرحي غزة بين مرار الالم ومعابرالموت

بالصور... ملعب کرة القدم اليمني عرضة للقصف السعودي

التصميم... خدمات آل‌سعود للعالم الإسلامي

اليمانيون يقدمون قوافل غذائية للجيش بمناسبة عيد الأضحی

التصميم... مولود 11 سبتمر

استشهاد وجرح أکثر منطقه ١٠٠ يماني خلال يوم واحد

نهاية تضحية معاق حربي عراقي لمواجهة داعش

صور مؤلمة من سوء تغذية طفلة يمانية

بالصور... مظاهرات "آل سعود شجرة ملعونة" في البحرين

العراق: قتلى وجرحى بانفجارين شرقي بغداد

اتفاق روسي اميركي على بدء الهدنة في سوريا مع عيد الاضحى

فلسطين: استشهاد شاب برصاص الاحتلال شرق البريج

الشيخ كريمة : فتوى من الأزهر “قتلى ما يسمى بالتحالف العربي في اليمن بغاة و في النار”

تظاهرة في قم المقدّسة تضامنًا مع الشعب البحرينيّ ودفاعًا عن «الشيخ عيسى قاسم»

بعد الكنغرس …مجلس النوّاب الأمريكي يمرّر مشروع قانون يسمح بمقاضاة السعودية لضلوعها في هجمات ۱۱ سبتمبر

45 منظمة أمريکية تدعو للمقاطعة العسکرية ضد السعودية

التصميم... الشجرة الملعونة السعودية تقتل الحجاج

التصميم... الصمت تجاه حادث تدافع منی

Wednesday 14 September 2016 - 14:19
رمز الوثيقة: 76722
داخلية أرشيف أخبار صفحة فلسطین
الاستاذ خالد الأزبط  في حوار خاص معنا
الاستاذ خالد الأزبط في حوار خاص معنا
بعد مرور العام على انتفاضة القدس التي اشتعلت جذوتها من قلب الضفة الغربية والقدس الشريف نرصد اخر ماوصلت اليه الاوضاع السياسية المحيطة بجبهة المقاومة ونحاور الاستاذ خالد الأزبط الناطق الإعلامي لحركة المقاومة الشعبية في فلسطين ليعطينا تصور مقرب لمستقبل الانتفاضة الذي تراه الفصائل المقاومة في الساحة الفلسطينية

وهذا هو نص الحوار ..

ماهي الدوافع الرئيسية لانتفاضة القدس وهل يمكن اعتبار الاحداث الاخيرة جولة جديدة من النضال والانتفاضة ؟

- إن الحالة التي وصل الشعب الفلسطيني وحالة الاذلال والحصار وحالة الفقر والانقسام السياسي خلقت حالة وارضية خصبة للاحتلال للامعان في بطشه وعدوانه بل وخلق حالة من الشرعية للمحتل في جرائمه ضد شعبنا ، وكل تلك الظروف والضغوط جعلت الجيل الناشئ الذي اهن عليه الكثيرين بأنه سيكون جيل التفريط والتسوية بأن يكون جيل الرفض لهذه السياسات المقيتة والاتفاقيات الهزيلة التي نتج عنها تحكم الاحتلال بكل ما نملك حتى الماء والطعام والحرية للتنقل بين مناطق الوطن المحررة سواء في الضفة او غزة او القدس ، وبذلك كانت الشرارة التي لم يتوقعها أحد من الهبة التي بدأت من الشباب من كلا الجنسين وخاصة بالضفة الغربية والقدس حيث أنهم الاقرب اختلاطا واحتكاكا بالاحتلال بحكم الواقع الامني وحالة التنسيق مع السلطة فنشبت تلك الشرارة التي لم يقف ورائها أحد وكان هبة المستضعفين الرافضين للذل الطامعين بالحرية مثل العالم ، وتزامن معها سياسات صهيونية ممهنجة بالتهويد والاستيطان فأعطت الدفعة الحقيقية لتكون موجة جديدة وانتفاضة ثالثة بأبعاد وأهداف منظمة بعد ذلك وصلت اليوم لتكون بين طياتها استراتيجية واضحة وكبيرة لادارتها نتج عنها السد المنيع لمحاولات وئدها من كل الاطراف الداخلية والخارجية بشتى الوسائل .

لما ذا ينتهك للصهاينة خرمى الاقصي رغم معرفتهم بقدسيته وأهميته لدي المسلمين ؟

- هذه حالة طبيعية وليست بالمستغربة حيث أنها سياسة ممنهجة لدى الاحتلال منذ حرق المسجد الاقصى وخنوع العرب وقتها وعدم ظهور أي ردة فعل عملية ضد الاحتلال ومن حينها والاحتلال يمعن في جرائمه لأنه يعلم أن العالم العربي والاسلامي سيبقى منشغلا عن القضية الفلسطينية ولن يمر عبر التاريخ حدث أقوى من حرق المسجد الاقصى لذلك في منظورهم كل ما يتبع هذا الحدث سيكون دون وقفة ودون رادع لهم بكل المقاييس ، كما أن الحالة العربية اليوم تعيش حالة من التطبيع المطلق مع الصهاينة عدى سوريا ولبنان من بين تلك الدول العربية وهذا يشكل حارس الامن للصهاينة أمام أي ردة فعل للشعوب أو حتى أي ردة فعل من الشعب الفلسطيني ومقاومته عبر جرها لأحداث بعيدة كل البعد عن محور الصراع مع الاحتلال أو عبر الاغراءات المادية مقابل وقف الاعداد والمقاومة ضد الاحتلال والخنوع له .

كيف تقيمون ردود افعال المنظمات والمؤسسات الدولية تجاه الانتفاضة؟

- منذ انطلاق هذا القطار كان لا بد من وجود حاضنة داخلية وخارجية للانتفاضة وتحديد مسارها وابعادها وتجاوز عقباتها أمام الاحتلال وأعوانه ، فكانت الحاضنة الخارجية التي شكلت الواقي المنيع لهذه الانتفاضة عبر التصريح الجريئ للسيد الخامنئي بتبني ودعم العمل العسكري لهذه الانتفاضة وما يترتب على ذلك وهذا اعطى الدفعة الاساسية ليس فقط للشباب المنتفض بل أيضا لقوى المقاومة في فلسطين لاعادة الهيكلة والعمل من جديد في ظل هذه الحاضنة الكبيرة ، ولكن ما وجدنا من الدول العربية مثل السعودية والامارات ومصر ويرهم أنهم لا يريدوا إلا وئد هذه الانتفاضة عبر المال والمساومات الهزيلية التي لا تخدم الا الاحتلال كما أن دور المؤسسات الدولية كما عهدناه هو دور الاعمي الذي ينصف الجلاد على المظلوم ولذلك ليس بمقدورنا أمام كل تضحيات شعبنا أن نسمع لهم أو نرضخ يوما لمطالبهم كونهم بوقا ناطقا للاحتلال وأمنه عبر السياسة المطلقة بتساوي الضحية والجلاد بل تجريم الضحية واعفاء الجلاد من ظلمه .

هناك حضور كبير للنساء وخصوصا المرابطات في الأقصي ،من اين تنشأ الشجاعة منقطعة النظير لديهن؟

- الواقع الفلسطيني منذ القدم يختلف عن غيره من الدول والشعوب فنسائنا من القدم نشأوا على بيئة العمل والتهجير والحروب المتتالية وصراع الحكم على فلسطين فكانت نتيجة ذلك الفطرة نحو التوجه للحرية بكل الاشكال وحب المرأة الفلسطينية لتكامل الدور مع الرجل في كل الميادين وحتى المقاومة والسياسة لذلك الشجاعة هي ايضا بالفطرة من واقع المرارة التي عاشتها المرأة الفلسطينية ومن واقع الظروف التي تفرض غياب الرجل بسبب المقاومة او العمل او غير ذلك مما يقع على عاتقها التربية والدفاع عن اسرتها وصولا لوطنها وتحقيق اهدافها كما باقي شعبنا بالوصول للحرية والاستقلال .

كيف تقيمون وصع الانتفاضة الحالي في ظل الظروف المحيطة ؟

- الانتفاضة اليوم وصلت للمستوى الذي يصعب على أحد انكارها كونها انتفاضة ، كما وصلت للحد الذي يمكن تسميتها بعسكرة الانتفاضة وانتهاء حقبة الحجر والسكين وهذا التطور كنا نسعى له منذ سنوات واليوم حقق رغم الواقع المرير بالضفة والقدس من التنسيق لامني وملاحقة كل المقاومين من قبل السلطة او الاحتلال ولكن الجيل الجديد اليوم استطاع تجاوز كل هذه العقبات وابتكار طرق العمل والوصول للاهداف بدقة وعناية لم تسبق في الجولات والانتفاضات السابقة وهذا يشكل النقلة النوعية هذه المرة .

كما لا يخفى هذه المرة الدور البارز للمرأة الفلسطينية بل وتكامل فئات المجتمع ومستواياته للوصول للاهداف المشروعة للانتفاضة مهما بلغت التضحيات .

بناء على قول للمرشد الاهلي ضرورة تسليح الضفة الغربية،هل تتغير استراتحية الشعب الفلسطيني لمناضلة الكيان للصهيوتي وكيف ترون مستقبل الانتفاضة ؟

- سبق أن تحدث بذلك في سؤال سابق وقلنا أن تصريح السيد المرشد الاعلى كان بمثابة النقلة النوعية للامام والحاضنة المركزية لبقاء هذه الانتفاضة وتقويتها حتى وصلت اليوم لما اردا المرشد أن تكون مسلحة وهذا ما نحن عليه اليوم رغم كل الظروف الامنية المحيطة ، ونرى ان المستقبل لنجاح الاهداف لهذه الانتفاضة وفي الوقت القصير الذي لم يتوقع احد هذا النجاح لها للمرحلة الحالية على الاقل بنقلها من انتفاضة الحجر والسكين لانتفاضة التفجير والنيران .
Share/Save/Bookmark