کاریکاتور/ إعتقال أمراء سعوديين ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في السعودية

اللواء قاسم سلیماني في رسالة الى سماحة قائد الثورة الاسلامیة: أعلن اجتثاث شجرة داعش الخبیثة

قاسم سليماني..”الجندي المجهول” في انتصارات العراق وسوريا على داعش!

أنصار الله: لا حماية لعدوان همجي موغل في الوحشية من صواريخنا والميدان كفيل بالرد

محمد بن سلمان يسرق اموال الامراء السعوديين!

ليبرمان: الأسد حسم المعركة ضد داعش

خطة امريكا لتقسيم السعودية الى 4 دول!

بالصور/ الحرب في اليمن

المجموعات المسلحة تخرق 12 مرة لنظام وقف الاعمال القتالية في سوريا

سوريا تعد العدة للمواجهة إن لم تخرج الولايات المتحدة من أراضيها

الخارجية: العراق يتحفظ على الفقرتين الخاصتين بحزب الله في اجتماع القاهرة

لماذا انتقل قاسم سليماني إلى غرفة البوكمال؟

مصير الحشد الشعبي بعد طرد “داعش”؟!

الأوبزرفر: بن سلمان وصهر ترامب يشكلان مزيجا خطرا

بالفیدیو: لماذا یکره الإیرانیون سیاسات الولایات المتحدة الأمریکیه

بلومبيرغ: ايران هي أقوى قوة اقليمية في الشرق الأوسط

نهاية داعش.. التائهون فى الأرض بحثاً عن “وهم الخلافة”.. ماذا تفعل 110 دول مع أكثر من 19 ألف مقاتل عائدين من رحلة الإرهاب؟.. هل تنتهى محاولات قوى

بالخريطة … تحرير ثلاث قرى جنوب حلب

السيد حسن نصر الله و حزب الله صمّام الامان و الثبات الوطني في لبنان و المنطقة

التهديدات السعودية ضد ايران وحزب الله..دعاية هشة

Monday 19 August 2013 - 14:53
رمز الوثيقة: 7097
داخلية أرشيف أخبار صفحة الأردن
الهيئة الشعبية للدفاع عن معتقلي الحراك تعلن عن تنظيم سلسلة من الفعاليات
الجبهة العالمية للمستضعفین - أعلنت الهيئة الشعبية للدفاع عن معتقلي الحراك أمس عن سلسلة نشاطات احتجاجية تبدأ اليوم باعتصام أمام رئاسة الوزراء للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الحراك المضربين عن الطعام.

ومن بين النشاطات التي ينتظر ان تنظمها الهيئة وقفة احتجاجية الثلاثاء المقبل أمام محكمة امن الدولة، اضافة الى فعالية أخرى تنظم يوم الجمعة أمام سجن الزرقاء.

وكان مؤتمر صحافي عقد في فرع نقابة المعلمين بعمان بتنظيم من النقابة وبالتعاون مع أهالي معتقلي الحراك ولجنة الحريات في حزب جبهة العمل الاسلامي والحراك الشبابي وحراك ذيبان أطلق الهيئة التي تهدف الى الضغط على الحكومة وأجهزة الدولة من أجل إطلاق الموقوفين الذين يحاكمون أمام محكمة امن الدولة العسكرية.

وقال نائب نقيب المعلمين حسام مشة خلال مؤتمر صحافي: ان الهيئة ستكون مظلة عامة عن المعتقلين.
ونقل شقيق هشام الحيصة على لسان المعتقلين انهم ماضون في اضرابهم عن الطعام حتى العودة الى منازلهم أو المقابر، معربا عن استغرابه من ان الحراك الاردني حراك سلمي لا يخالف القانون فلماذا يتم اعتقال نشطائه.

وقالت النقابة في بيانها إنها تحمل المسؤولية الكاملة لوزير الداخلية ومدعي عام امن الدولة والأجهزة الأمنية عن أي ضرر يصيب الموقوفين لرفض تكفليهم، داعية المركز الوطني لحقوق الإنسان وكل مؤسسات الحقوقية والإنسانية بإرسال لجان متخصصة للاطلاع على أوضاع المعتقلين.

وتحدث عدد من أعضاء النقابة خلال المؤتمر الذين أيدوا موقف المجلس الداعم للموقوفين. وخلال مداخلات بعض أعضاء المجلس قال هؤلاء ان النقابة وجهت كتب لرئيس الوزراء وتواصلت مع أعضاء في مجلس النواب من دون أي استجابة.

بدوره قال رئيس هيئة المعتقلين المحامي حكمت الرواشدة انه أبلغ محكمة أمن الدولة أمس بالوضع الصعب الذي يعاني منه المعتقلون جراء إضرابهم.

وأضاف ان التهم للمعتقلين الأربعة كانت جاهزة، مشيرا الى وجود ضغط على الشباب لفك إضرابهم، مشيرا الى ان الحكومة وأمن الدولة تتحملان المسؤولية عما سيقع للمعتقلين.

وطالب نائب نقيب المعلمين الحكومة بالإفراج الفوري عن موقوفي الحراك وقال من حق المعلمين على نقابتهم العمل على حمايتهم، داعيا الحكومة للإفراج الفوري عن المعلم هشام الحيصة وزملائه.

وأضاف ان نقابة المعلمين جاءت ليكون لها هدف أسمى وهو الدفاع عن المعلم.
وأوضح ان «من يحترم المعلم يحترم المجتمع لأجل هذا كانت لنا بعض القرارات المهمة منها منع جلب المعلم من مدرسته بل من مديرية التربية.

وأشار الى مبادرة قدمتها نقابة المعلمين تقضي بمنع توقيف المعلم إلا بعد قرار قطعي بشأنه، مشيرا الى أن حرية الكلمة حق مضمون في الدستور الأردني وأن من يعتدى على حر بكلمته يعتدي على الدستور نفسه.
وأشار الى ان النقابة خاطبت رئيس الوزراء عبدالله النسور في عدد من الكتب الرسمية بخصوص المعلم المعتقل هشام الحيصة، الذي كل ذنبه انه ينادي بالإصلاح، وتساءل: من الأولى بالسجن المنادون بالإصلاح أم المفسدون، متسائلا الى متى تستمر سياسة الاعتقال؟ وماذا بعد ٦٦ يوما من الاعتقال وما تخلله من اضراب عن الطعام حتى تدهورت حالة المعتقلين، مشيرا الى انه كلما طلبت النقابة تكفيل الموقوفين رفض الطلب.
وختم، «المعلم باني الجيل وهو من يعلم الناس الحرية والديمقراطية ومن يعلم الناس الموقف الصادق والمبدأ الثابت. وقال: اذا أرادت الأمة النهوض فعليها رفع قامة المعلم لأن صلاحه هو صلاح للجيل، وليس التنكيل به.

المصدر: صحیفة السبیل الأردنية
Share/Save/Bookmark