التصمیم/ ترامب: واثق من أنا أسقطنا الطائرة المسيرة الایرانية

سحب لقب ملکة جمال ميشيغان جراء تصريحاتها العنصرية

برلمان بلجيک يطالب بمعاقبة إسرائيل

منظمة تدعو إلی محاسبة الإمارات جزاء انتهاک حظر الأسلحة في ليبيا

'جبهة النصره' تحت مرمى الجيش بالکامل

التصمیم: حاملة النفط الانجليزية في ايدي الايرانيين القوية

أكبر عملية فساد بطلها وزير سعودي تضرب اقتصاد دبي

حالة الغضب بين الشباب المغاربة لا تبشر بالخير.. و71% منهم يرغبون بالهجر

صحيفة إسبانية تنتقد تکريس الاستبداد في مصر

تحالف دولي يدعو لملاحقة أردوغان

السعودية تعفي خطيبا لمطالبته بتخفيض الضرائب

التصمیم: قراصنة بريطانيون يخضعون امام القوات الثورية الايرانية

مستوى التعليم الإيطالي الأدنى في الاتحاد الأوروبي

إطلاق وسم "#ObamaWasBetterAt" في أمريکا ضد ترامب

نزوح ٢٧٥ ألف يمني مذ ٢٠١٩

وسم إماراتي ضد الاعتقالات التعسفية

المرشح الرائد لتولي رئاسة وزراء بريطانيا يعتبر الاسلام عائقا

مستوطن يدهس طفلا فلسطينيا ويقتله

الإمام الخامنئي: الحجّ فريضة سياسيّة ومنع البراءة من المشركين حركة سياسيّة شيطانيّة

حماس تفجر مفاجأة في حرب السايبر وترعب 'اسرائيل'

Saturday 22 July 2017 - 12:20
رمز الوثيقة: 78425
داخلية أرشيف أخبار صفحة المملكة العربية السعودية
تقرير متلفز: السعودية أنفقت قرابة ٩٠ مليار دولار للترويج للفكر الإرهابي
تقرير متلفز: السعودية أنفقت قرابة ٩٠ مليار دولار للترويج للفكر الإرهابي
الجبهة العالمية للمستضعفين - الدور السعودي في الترويج للفكر المتطرف وللجماعات الإرهابية كان محل دراسة أجرتها مؤسسة بحثية بريطانية مرموقة وهي مؤسسة هنري جاكسون . الدراسة التي أعدها الباحث توم ويلسون وجدت أن السعودية التزمت ومنذ الستينات من القرن الماضي بسياسة الترويج لتفسيرها المُتشدِّد للإسلام الوهابي عالمياً.

اللافت في الدراسة أنها كشفت عن إنفاق الرياض على مدار السنوات الـ٣٠ الماضية نحو ٦٧ مليار جنيه إسترليني على الأقل في هذا المسعى. الباجث رأى أنَّ الأثر الأعمق لتلك السياسة قد ظهر في أجزاء الأخرى من العالم الإسلامي وامتد ليشمل أوروبا والولايات المتحدة والهند.

الدراسة أشارت الى وجود نحو ٥ آلاف طفل بريطاني في نحو ٤٠ نادياً ومدرسة كان يجري تدريسهم مناهج رسمية سعودية. ويؤكِّد ويلسون أنَّ توزيع النصوص المُتشدِّدة والمُتعصِّبة يُمثِّل طريقةً أخرى روَّج السعوديون بها للوهابية في المجتمع البريطاني المسلم.

ويأتي الكشف عن هذه الدراسة في وقت ترفض فيه حكومة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا مي الكشف عن مضامين تحقيق حكومي حول تمويل الجماعات المتطرفة في بريطانيا. ويرى مراقبون أن مي لا ترغب في إزعاج حلفاءها السعوديين الذين تبيعهم أسلحة لقتل اليمنيين بالرغم من معرفتها بدعمهم للإرهاب , إذ يبدو أن الإرهاب يخدم مصالح أمريكا وبريطانيا أكثر مما يضرهما.

Share/Save/Bookmark